الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 قال سماحة القائد اية الله الشيخ عيسى قاسم في خطبة الجمعه 4/4/2008

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نشرة المؤمن
عفوف جديد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 9
العمر : 30
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : تمام
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"><!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"><legend><b>My SMS</b></legend><marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">أكتب هنا ماتريد</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: قال سماحة القائد اية الله الشيخ عيسى قاسم في خطبة الجمعه 4/4/2008   السبت أبريل 05, 2008 9:06 am

قال سماحة القائد آية الله الشيخ عيسى قاسم في خطبة الجمعة بتاريخ 4/4/2008

الفتنة لعنة قاسية، على أي شعب وعلى أي أمة اعترت قد تبدأ الفتنة غير مسموعة ولكنها تتفجر إذا تفجرت مدوية وإذا شبت نارها لا تكاد تطفى، واذا انطلقت انطقلت مجنونة، لا حساب فيها لربح ولا خسارة، ولا مصلحة ولا مفسدة، ولا حاضر ولا مستقبل.
عمياء، لا ترى وحدة دين ولا مذهب ولا وطن ولا نسب، وهي فاجرة، منفلتة، على يد الكثيرين لا تعير اهتماماً لقيم ولا تفرق بين حق وباطل، وحرام وحلال.
محطمة، تأكل ما بنته السنون، وإن كان اشتعالها لأيام أو حتى لساعات، تبدأ في الكثير كلامية، وإذا ما وصلت حد الشتم والسب العلني والإساءة المتكررة على مستوى الكلمة، والتهريج والكذب والتطاول، والألفاظ الساقطة والإهانات والإثارات السيئة المتعمدة أنذرت بذلك والعياد بالله بتحريك كل وسائل الإنتقام وأدوات الهلاك المدمرة.
وهذا البلد الصغير في جغرافيته القليل في عدد سكانه، يحتضن ومع الأسف الشديد أكثر من فتنة، وينذر بأكثر من انفجار فيه فساد ودمار وهلاك، والفتنة الطائفية في مقدمة هذه الفتن المحرقة.
ولهذه الفتنة رافدان، رافد العصبية المذهبية المنغلقة ورافد المصلحة السياسية الضيقة، والرافد الثاني يوظف الأول بكفاءة عالية ويوجهه بدقة إلى المستوى يطمئن أنه لا يتجاوز حد السيطرة والقدر الذي لا يؤثر على المصلحة السياسية المنظور إليها سلباً أو هكذا يخيل له.
دائماً يظن أو أنه يثير الحس الطائفي إلى الحد الذي يظن معه أن السيطرة على الأوضاع بيده، وقد يكون متوهما ومخدوعاً لهذا الظن فتنفلت الامور.
والإطمئنان المذكور ليس بعيداً عن الواقعية والصواب، وإن كان لا ضمانة على الإطلاق في لأن يبقى الأمر كذلك أو حتى يطول عمر الثقة الظاهرية غير المرتكزة على أساس متين بين مصدر الرافد الأول وبين مصدر الرافد الثاني.
على كل حال، هناك طرف قوي يدير اللعبة السياسية ويتحكم في المسألة الطائفية بدرجة كافية حتى الآن، ويعدها وسيلة من وسائل تلك اللعبة وترجع إليه بالدرجة الأولى مسؤولية توتير الوضع الطائفي وتأجيجه أو التخفيف من غلواءه وتصاعده.
وتعتمد صناعة التوتير للوضع الطائفي على وسائل عديدة، من أقلام وصحف ومواقع إلكترونية وميزانية ضخمة ومنح مواقع سياسية وتسهيلات ووظائف عالية وهبات ومشاريع تمييز على الأرض.
وأما الإختلاف المذهبي فهو المنفذ والورقة المستخدمة لخلق وضع طائفي مقصود، وليس أكثر من ذلك.
ولو التفت الناس كل الناس، والحكومات كل الحكومات، والفئات كل الفئات والشعوب كل الشعوب، لرأو في العدل الذي أمر الله به السعة، والخير والأمن والراحة وأن في الظلم الذي نهى عنه سبحانه وتعالى الضيق والشر والخوف والتعب والقلق، وأن عمر الدول لا يقصر بعدل، ولا يطول بظلم، إنما هو العكس.
والمشير بالعدل هو الناصح الأمين، والمشير بالظلم ساعٍ بالشر والغش وطالب للفساد، ولحد الآن فإن الفتنة الطائفية لم تدخل النفق المسدود الذي لا يسمح إلا بالإنفجار.
ذلك لأن طرفاً محدداً -وهو الحكومة- لا يزال على التحكم في الأمر كما سبق، ودرء الخطر ووأد الفتنة من حيث سيطرته على مصدر الرافد الأول، ومن حيث امكانه الأخذ بطريقة العدل والإنصاف والإصلاح، وطلب الإستقرار السياسي عن هذا الطريق المربح المريح بدلاً من الطريق الوعر المظلم المخيف، المليئ بالمغامرات غير المحسوبة والمجازفات الكارثية.
ويبقى إمكان التحكم في اشعال الفتنة مهدداً بالتغيرات غير المنظورة والظروف المفاجئة والمعادلات المستجدة التي يتعذر على الإنسان أن يحيط بها علماً وخبرا.

أمة إسلامية ونظام علماني:

أصوات نشاز تدعو الإمة الإسلامية إلى احتضان النظام العلماني في السياسة، مامعنى إمة أسلامية؟
هل الأمة الإسلامية هي أفراد ينتمون إلى الإسلام عقيدة، ويعيشون حالة التعبد الفردي المنفصل عن حركة الحياة؟ ويبنون حياتهم العامة على قاعدة غير قاعدة الإسلام؟
وفي معنى آخر، أن الأمة جماعة إنسانية تعيش أوضاعاً حياتية عامة ومشتركة في بعدها الفكري والثقافي والنفسي والأخلاقي والإجتماعي وغيرها، وفيما تقيمه من حضارة منطلقة من رؤية الإسلام وأهدافه، وقيمه وأحكامه وأخلاقيته.
ماذا يقول الكتاب والسنة هنا؟ كتاب الله ملئ بالآيات التي تدل على أن الإمة الإسلامية هي بالمعنى الثاني لا بالمعنى الاول، والكتاب دلالاته واضحة وبينة على أن الإسلام يحتضن نظاماً سياسياً من سنخ قاعدته الأصل.
النظام السياسي في الإسلام هو فرع عقيدته، وفرع شريعته، فرع أخلاقيته ومنطلقه وهدفه، والحديث طافح بكل ذلك والسيرة شاهد حي شاخص على الأرض، وأن رسول الله صلى الله عليه وآله قد أقام حكومة الإسلام، ومثله أمير المؤمنين علي عليه السلام، والخلفاء الراشدون كلهم أقاموا حكومة جسم الإسلام وان كنا نختلف في بعض تفصيلات هذه الحكومة وأسها.

النظام السياسي العلماني:

ماهي مساحة عمله؟ هل بقت زاوية من زوايا المجتمع، هل بقت مساحة ولو صغيرة ضيقة من مساحات الفكر، مساحات العمل من العلاقات من الحقوق من الواجبات، غير محكومة للنظام السياسي؟
لو استطاع النظام السياسي القائم اليوم في كل مكان أن يحكم أنفاس الناس لحكم، لو استطاع ان يتحكم في نسمة الهواء فيما نحتاجه من اكسجين لفعل!
المساحة الإجتماعية وحتى الكثير من الخصوصيات الفردية، أصبحت محكومة بالنظام السياسي العلماني.
فإذا قلت إسلام ونظام سياسي علماني، يعني أمة إسلامية بمعنى أنها تعيش الإسلام ونظام سياسي علماني، ماذا يعني هذا؟ ألا يعني التهافت؟ ألا يعني ضدين لا يجتمعان؟ ألا يعني نقيضين اللذان يستحيل عليهما الإجتماع؟
كم هي مغالطاتهم، وكم هي الخدع، ومن ألاعيب، قد تمرر على ذهن بعض الشباب الخير، فإما إمة إسلامية أو علمانية، إما امة معترفة بعبوديتها لله بوصفها أمة، أو امة مستكبرة على الله وتمارس حريتها في التشريع والحكم في قبال حكمه وتشريعه.
وأي علمانية يعنون؟ علمانية لا تتسع لحزب العدالة والتنمية في تركيا، لماذا؟ لا لأنه إسلامي صرف، وإنما لأن له شمة إسلامية، ولأنه متهم بان له تاريخاً إسلامياً بدرجة من الدرجات.
وأي علمانية هي؟ علمانية تريد أن تعزل رئيس تركيا المنتخب انتخاباً ديموقراطياً حراً، وأن تحاكم بجريمة أن زوجته تغطي شعرها بقطعة من قماش، هذه العلمانية التي تجتمع مع الإسلام؟ وتسمح ببقاء الإسلام، وببقاء الهوية الإسلامية للأمة؟
نعم هكذا يغالطوننا، وهكذا يحاولون أن يخدعوننا، وهكذا يريدون أن يسلكوا الإسلام منا ليرموا فيه في البحر.
(هتاف الجماهير مع سماحة الشيخ: لبيك يا إسلام)
ثم أنهم قالوا، أن غياب المعصوم عليه السلام، يعني الإذن في تخلي المسلمين عن عن مسؤولية الإسلام السياسية، ويعني السماح بانقلاب الإمة وتحولها من الهوية الإسلامية إلى الهوية العلمانية.
وكتاب الله عز وجل يقول: (أفئن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم، ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين).



وأكد على أن الأمة التي يدعوا لها القرآن والسنة هي جماعة إنسانية تعيش أوضاعاً حياتية عامة ومشتركة في بعدها الفكري والثقافي والنفسي والأخلاقي والإجتماعي وغيرها، وفيما تقيمه من حضارة منطلقة من رؤية الإسلام وأهدافه، وقيمه وأحكامه وأخلاقيته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.samabh.net
نبعـ الحنانـ
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى عدد الرسائل : 433
العمر : 22
العمل/الترفيه : خادمة الحسين
المزاج : كوووووووووووول
الدولة : في قلب ماما وبابا
sms :


My SMS
حلوة ونعومة وتدلع


تاريخ التسجيل : 14/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: قال سماحة القائد اية الله الشيخ عيسى قاسم في خطبة الجمعه 4/4/2008   الجمعة أبريل 11, 2008 12:57 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اولا أود ان أشكرك اخوي نشرة مؤمن على هاذا الجهود في المنتدى الوطني
وثانيا أشكرك على هاذي التغطية
مع خالص تحيات

_________________

شلة الرقيقات
( سارونة) (دانة )(نبع الحنان )( نبع الوفآآ)( شهودة)
معا للأبد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
همسة بنوتية
المراقب العام
المراقب العام
avatar

انثى عدد الرسائل : 20
العمر : 22
العمل/الترفيه : طالــــ ستايل ـــــبة
المزاج : كيووت
الدولة : ممكلة البحرين
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"><!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"><legend><b>My SMS</b></legend><marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">أكتب هنا ماتريد</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: قال سماحة القائد اية الله الشيخ عيسى قاسم في خطبة الجمعه 4/4/2008   السبت مايو 17, 2008 6:46 am

مشكوور

والله يعطييك الف الف الف عافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.doha.ws
 
قال سماحة القائد اية الله الشيخ عيسى قاسم في خطبة الجمعه 4/4/2008
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» البوم حسين الجسمي2008
» جيب شيروكى2008
» حصريا......برنامج المحامى 2008
» فساتين شيفون 2008
» البوم جنات الجديد 2008

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى السياسة والوطن-
انتقل الى: